الخميس، 30 يونيو، 2011

ضفة الحياة..


وراحلة..
تريد الضفة الأخرى
أناديها..
لكي تثني عن الزلات لا تغوى
تعالي, إنني ناصح صادق
تعالي إنني حاذق
سأبني الكوخ و المرعى
و أجلب كل ما نهوى
سأحفظ قصة العاشق
أردد كل ما فيها
عفواً..
سأنسى قصة العاشق
فليس العشق يعنيني
و ليس الحب يسقيني
فتلك حكاية حبلى
ستولد فرقة و أسى
أنا رجلٌ
تجف دماؤه كبدا
ولا ينسى
بأن الشح فتّاكٌ
و أني قصة أخرى